The #1 challenge to Palestinian entrepreneurs that nobody’s talking about

Entrepreneurs in Palestine have more technical than business talent; successful teams should try to combine both.

يمكنك الرجوع لأعلى الصفحة للاطلاع على النسخة الإنجليزية من التدوينة

It’s no secret that entrepreneurs in Palestine face unusual challenges. Most of them are well documented, whether it’s the occupation, limited exposure to international markets, a talent shortage, limited training or brain drain. Needless to say, these are all serious barriers that make the already-difficult task of turning an innovation into profits even more challenging.

But I have been surprised to find that there is another challenge that very few are talking about: a shortage of entrepreneurs skilled in business. Indeed, most startup teams I meet have an abundance of technical skills but lack the business skills to turn their brilliant innovations into profits.

More technical than business talent is the exact opposite of the problem many entrepreneurs in the United States or Europe have.

Strangely, this is the exact opposite of the problem many entrepreneurs in the United States or Europe have. Many there start their idea with a solution to a business problem and see the technical implementation as an unimportant detail. They undervalue technical skills to such an extent that Forbe’s named the problem as one of the six ways entrepreneurs lie to themselves. There’s even a whole website for helping business-minded entrepreneurs find a technical co-founder. In short, entrepreneurs in the US and Europe at best are desperate for a technical co-founder and at worst think technical talent is unimportant.

Not in Palestine, where most startup teams I meet have more technical than business talent. It’s not a bad problem to have, since it’s technical skills that are at the core of any tech startup’s long-term success. Moreover, as a computer scientist myself, I am happy to see technically-talented teams leading the entrepreneurial charge. Without a doubt, they are an essential part of a sustainable economy for Palestine.

The teams of Google, Salesforce.com, Cisco and countless others combined business and technical talent.

However, without equally-talented business co-founders, these teams are missing half of the puzzle. They’re like Google without Eric Schmidt’s “adult supervision”, Salesforce.com without former Oracle sales executive Marc Benioff or VMware without Diane Greene’s extensive executive experience. These businesspeople brought expertise in how to run a business, market a product, evolve a business model, develop a sales strategy, build customer relationships, and enter new markets.

Harmony between co-founders’ business and technical skills is the formula for successful innovation. Technical talent is the cook in a restaurant kitchen and business talent is the server who presents the dish. One isn’t possible without the other.

Palestinian entrepreneurs have a big advantage because they approach entrepreneurship from a technical base

Business and technical skills aren’t mutually exclusive. Businesspeople can be technically talented and programmers can have business brilliance. In fact, it’s hard to find a successful tech company (including the ones mentioned above) whose founders, individually, don’t have both technical and business talent. In this way, Palestinian entrepreneurs have a big advantage because they approach entrepreneurship from a technical base. Indeed, the founders of most successful tech companies added business skills to their technical background; the reverse is far more difficult.

So what can the Palestinian entrepreneur with technical talent but without business experience do?

  1. Bring on a co-founder who has experience working at a company in a non-technical role. The experience of someone who has talked with customers, developed a marketing strategy or brought a product to market will be an investment in success.
  2. Talk with friends working in non-technical roles. Ask them what they’re working on, what problems they’re facing, how they do their jobs. Listen carefully, not just for the knowledge, but also for ways to solve their business’s problem with new products.
  3. Offer to help someone’s small business. Palestine is full of small, family-run businesses that can benefit from entrepreneurial smarts. They are an opportunity to learn quickly by helping with a project, an operational problem or a new marketing strategy.

Palestinians’ technical skills are the engine of the vehicle of entrepreneurship. Business skills are the car’s body and finish. Smart entrepreneurs will focus on building teams that combine these skills.


.
.

الريادة في فلسطين: التحدي الكبير الذي لا يتحدث عنه أحد!

في فلسطين، تتفوق المواهب التقنية لدى الرياديين عن مواهبهم في مجال الأعمال، إلا أن فرق العمل الناجحة تحتاج كلا الجانبين معاً

See the English version at the top of this page.

كما يعلم الجميع، يواجه الرياديون الفلسطينيون تحديات خاصة، تم الحديث عنها و توثيق معظمها، مثل وجود الاحتلال، و الوصول المحدود للأسواق الخارجية، و نقص المواهب، و محدودية فرص التدريب أو حتى تسرب العقول. و يمكن اعتبار أي من هذه التحديات بمثابة عائق شديد يزيد من صعوبة تحويل الأفكار الإبداعية إلى مصادر ربح.

و لكنني تفاجأت بإيجاد تحدٍ آخر لم يتكلم عنه الكثير، و هو نقص الرياديين الموهوبين في المجال التجاري، فمعظم من قابلتهم من أعضاء الفرق الذين قاموا بإطلاق مشاريعهم الناشئة يتكونون بأغلبهم من ذوي المواهب التقنية، في غياب واضح للمواهب التجارية القادرة على تحويل الإبداع إلى أرباح.

تفوق عدد المواهب التقنية على عدد المواهب التجارية هو معاكس تماماً للمشكلة التي يواجهها العديد من الرياديين في الولايات المتحدة و أوروبا

تتناقض هذه الظاهرة بغرابة مع المشكلة التي يعاني منها العديد من الرياديين في الولايات المتحدة و أوروبا، حيث يبدأ الكثير منهم مشاريعهم بفكرة موجهة على أنها حل لمشكلة تجارية، و ينظرون للجانب التقني على أنه واحد من الأمور الجانبية ذات الأهمية القليلة نسبياً ، فهم يقللون من أهمية الجانب التقني، إلى الحد الذي اعتبرته مجلة فوربس على أنه واحد من الطرق الستة التي يخدع بها الرياديون أنفسهم. و هناك موقع متخصص على الإنترنت مخصص لمساعدة الرياديين ذوي العقلية التجارية لإيجاد شخص ذو موهبة تقنية ليشاركهم تأسيس مشروعهم الناشئ. و باختصار فإن الرياديين في الولايات المتحدة و أوروبا لا يهتمون بضم شريك تقني، و الأسوء من ذلك أنهم يعتقدون أن الموهبة التقنية غير مهمة.

الوضع في فلسطين مخالف تماماً، حيث تمتلك معظم الفرق المؤسسة لمشاريع ناشئة مواهب تقنية أكثر من المواهب التجارية. و هي بنظري ليست مشكلة، لأن المهارات التقنية تعتبر جوهر النجاح المستقبلي لأي شركة ناشئة تكنولوجية. و بما أنني خريج علم الكمبيوتر، فأنا سعيد أن أرى المواهب التقنية تقود الحراك الريادي، فهي –بدون أدنى شك- جزء أساسي من الاقتصاد الفلسطيني المستدام.

لقد قامت فرق Google، و Salesforce.com ، و Cisco بالجمع بين المواهب التقنية و التجارية.

من الجانب الآخر، فإن فرق العمل التي تتشكل بدون شركاء من المجال التجاري، تفقد بالفعل نصف معادلة النجاح. و يمكن تشبيه ذلك بأن نحاول تصور Google من دون إدارة إريك شميدت، أو Salesforce.com من دون مارك بينيوف، مدير مبيعات Oracle السابق، أو VMware من دون الخبرة التنفيذية العريقة التي امتلكها ديان جرين. كل هؤلاء كانوا أشخاصاً ذوي خلفية تجارية، استخدموا خبراتهم في إدارة الأعمال، و تسويق المنتجات، و بناء النماذج التجارية للشركات، و تطوير استراتيجية مبيعات، و بناء العلاقات مع الزبائن، و دخول الأسواق الجديدة.

يعتبر التناغم بين المؤسسين التجاريين و التقنيين سر النجاح لأي ابتكار. فالموهبة التقنية تمثل الطاهي في مطبخ المطعم، و الموهبة التقنية هي ذلك النادل الذي يقدم الطبق، فالقضية هنا إذا تكاملية.

يمتلك الرياديون الفلسطينيون ميزة كبيرة لأنهم يتوجهون للريادة انطلاقاً من أساس تقني.

ليس من المستحيل امتلاك المهارات التقنية و التجارية معاً، فأخصائيو الأعمال يمكن أن يمتلكوا مهارات تقنية، كما يمكن للمبرمجين أن يمتلكوا العبقرية التجارية. في الواقع أجد أنه من الصعب العثور على شركة تقنية ناجحة (بما في ذلك الشركات التي ذكرت أعلاه) لا يمتلك مؤسسوها المهارات التقنية و التجارية معاً. و قياساً على ذلك فإن الرياديين الفلسطينيين يمتلكون ميزة كبيرة لأنهم يتوجهون للريادة انطلاقاً من أساس تقني. و للعلم فإن مؤسسي أكبر الشركات التقنية الناجحة قد قاموا بالفعل بإضافة المهارات التجارية إلى خلفيته التقنية، لكن العكس يبدو أكثر صعوبة.

إذا، ما هي الخيارات المتاحة أمام الريادي الفلسطيني ذو الموهبة التقنية، الذي يفتقر للخبرة التجارية؟

  1. أن يعمل على ضم شريك مؤسس في مشروعه الناشئ، على أن يمتلك هذا الشريك خبرة عملية في منصب غير تقني في إحدى الشركات. و في حال تمكن من ضم شحص سبق له التعامل مع الزبائن، أو تطوير استراتيجية تسويق، أو إدراج منتج جديد في السوق، فستكون هذه الخطوات بمثابة استثمار في النجاح.
  2. أن يتحدث مع أصدقائه العاملين في مناصب غير تقنية، و أن يسألهم عن طبيعة عملهم و المشاكل التي يواجهونها، و الطريقة التي ينفذون بها مهام وظيفتهم. و هنا يجب على هذا الريادي الإنصات جيداً، ليس للحصول على المعرفة فقط، ولكن حتى يجد حلولاً لمشاكل أصدقائه من خلال منتجات جديدة.
  3. أن يعرض خدماته على أصحاب المشاريع التجارية الصغيرة، ففلسطين ملأى بالأعمال التجارية العائلية التي يمكنها ان تستفيد من الرياديين الأذكياء. و يعتبر القيام بذلك فرصة للتعلم السريع من خلال المساعدة في تنفيذ مشروع أو حل مشكلة تشغيلية، أو بناء استراتيجية تسويق جديدة.

تعتبر المهارات التقنية المحرك الأساسي لمركبة الريادة ، فيما تشكل المهارات التجارية هيكل المركبة و شكلها الخارجي. وحدهم الرياديون الأذكياء ممن يتمكنون من بناء فرق تعمل على الجمع بين هذه المهارات.

FAKE HEADLINE: Palestinian Startup Acquired by Google for $153 Million

خبر مزيف : شركة جوجل تستحوذ على شركة ناشئة فلسطينية مقابل مبلغ 153 مليون دولار

اذا كنت تفضل قراءة التدوينة باللغة العربية, ستجد النسخة العربية منها أسفل الصفحة

Sadly, the above headline isn’t true. But it’s an implicit aspiration here in the Palestinian startup ecosystem, and I think that’s a problem. Entrepreneurs, non-profits, and financiers alike frequently cite the absence of a Palestinian tech “success story” as what’s holding back this country’s entrepreneurs. I strongly disagree.

(Note: I’ve been working with entrepreneurs as a Principal at Sadara Ventures for only two months, so it’s probably too soon for me to be diagnosing our entrepreneurship “ecosystem.” But I’m going to anyways!)

Typically, someone frustrated with the lack of a “success story” tells me this story: Once Yahoo! (or whatever your favorite western tech company is) acquires a Palestinian startup, it will have proved to the world (and to Palestinian entrepreneurs themselves) that it is, indeed, possible to be a successful entrepreneur in spite of the challenges. Moreover, the thinking goes, once we get this big success story, entrepreneurial confidence will explode and the country’s true potential will finally be unlocked.

Although there are elements of truth to this thinking, the lamentation doesn’t share any real insight and only serves to question whether entrepreneurship in Palestine is worth it at all. In fact, it starts to paint the picture of a sort of magical transformation that will descend upon Palestine once this famous success story happens.

Actually, this story sounds to me like a chapter from Greek mythology. Permit me to exaggerate this fairy tale of what will happen when we finally have our success story.

“Scheherazade in Entrepreneurshipland”

Once upon a time, in an imaginary land, brilliant future Palestinian leaders are searching high and low through the mountains and valleys for the Treasure of First Success that is hidden away in some secret place. All of the lands inhabitants are searching! Searching for the first success, famous for its transformational powers.

Finally, one day, Scheherazade finds the Treasure of First Success by reaching one million users of her profitable product. This never-before-achieved accomplishment summons the Wizard of Entrepreneurship, who descends upon Palestine (through a lucrative tech acquisition) in a chaos of colors and lights. All are watching in anticipation and amazement, wondering why they had not reached this success first.

After the summoning, a great gate opens to the secret Land of Easy Entrepreneurship that had been guarded so secretly. Finally revealed, the secret land is the paradise they had been long searching for.

In the Land of Easy Entrepreneurship, brilliant ideas flow through the water and capital grows on trees, both easy for the picking and in perfect harmony. All-star teams are formed on the Hill of Guaranteed Business Plans while investors from all over the world tour the land to live a few moments of its splendor.

Sounds fantastic, huh? It’s a ridiculous story, but I hope the exaggeration highlights why a “success story” shouldn’t be at the center of conversations about building an ecosystem of entrepreneurs.

There are a lot of reasons why not having a “success story” isn’t actually holding entrepreneurs back. First, past success doesn’t predict future success. Just because one Palestinian startup grabs the world’s attention doesn’t mean any other ones will. Sure, it will prove that it can be done, but no passionate entrepreneur should doubt his or her own potential.

Second, a success story won’t make being an entrepreneur easier. Although a high-profile tech acquisition in Palestine will most certainly motivate and facilitate entrepreneurship, the fundamental challenge of entrepreneurs to seek out market opportunities will remain unchanged.

Third, and most important, this is a bad measure of success. Declaring a failure every startup that isn’t acquired by Yahoo! for millions of dollars is like quitting going to the gym because you didn’t win first place in a marathon. There are gradations of success and we should celebrate every one of them. There are plenty of profitable Palestinian technology companies, successful businesspeople who started as entrepreneurs, business ideas that won high-profile investments, incubated and accelerated startups, business plan competition winners, and admirable entrepreneurs dedicating their lives to an idea. Each one of these is a success and represents inspiring evidence of the progress of the entrepreneurial ecosystem.

In fact, this obsession with finding a success story is exactly a part of what is holding back entrepreneurs. It takes the focus away from the relentless passion needed to start a company, it sets an impossible system to measure progress, and it centers the conversation on what can’t be done rather than what can be done.

What inspired me to come to Palestine was my experience here two summers ago coaching entrepreneurs. They left me confident in the investment opportunity and the positive impact they will have on the Palestinian economy. Now that I’m here, I still hold those views – now even more strongly – and am continuously impressed and inspired by the entrepreneurs I meet.

So, even though there hasn’t been a headline success like the title of this post, I signed on to the potential of Palestinian entrepreneurs. And you too should never think twice about it.

Many thanks to Reham Issam for her insightful edits and generous translation.

 

.
.

خبر مزيف : شركة جوجل تستحوذ على شركة ناشئة فلسطينية مقابل مبلغ 153 مليون دولار

See the English version at the top of this page.

للأسف, فان عنوان المقال أعلاه ليس صحيحاً. و لكن لا يخفى على أحد أن خبراً كهذا هو مما يأمل المجتمع الريادي في فلسطين تحقيقه في يوم ما, الأمر الذي و برأيي يشكل مشكلة بحد ذاته. و يكاد الرياديون, مؤسسات المجتمع اللاربحية و الممولون أن يجمعوا على أن غياب وجود قصة نجاح واحدة تولد من المشهد التكنولوجي الفلسطيني هو ما يؤخر الرياديين في فلسطين. و اسمحوا لي هنا أن أعرب عن عدم اتفاقي مع هؤلاء في الرأي بل و أن أختلف معهم و بشدة

(ملاحظة: لم يمض على عملي مع الرياديين في صدارة للاستثمار أكثر من شهرين, لذا قد تكون محاولتي لتشخيص المشهد الريادي في فلسطين أمر مبكر, و لكنني سوف أقوم بذلك في جميع الأحوال!)

في العادة, أجد شخصاً من الذين يحبطهم عدم وجود قصة نجاح يقص علي الحكاية التالية: عندما تقوم ياهو!( أو أي شركة عالمية أخرى تفضلها), بالاستحواذ على شركة فلسطينية ناشئة فان ذلك سوف يكون بمثابة الدليل بالنسبة للعالم أجمع و للرياديين الفلسطينيين أنفسهم أنه ليس مستحيلاً أن تصبح ريادياً فلسطينياً ناجحاً على الرغم من كل الصعوبات و التحديات. و لا يتوقف هذا التصور عند هذا الحد فحسب, بل يتجاوزه لتخيل أن اللحظة التي تولد فيها قصة النجاح المنشودة سوف تشهد تدفق مشاعر الثقة بالنفس و استعادة الشركات الناشئة الأخرى الايمان بنفسها و فجأة سوف يكتشف المجتمع الريادي في فلسطين امكاناته الحقيقية بعد طول انتظار.

لا أنكر وجود بعض ما يمت للواقع بصلة فيما ذكر أعلاه, و لكن هذا النوع من الرثاء على الوضع الحالي لا يوفر لأي منا رؤيا واقعية لما يحصل بل على العكس تماماً فانه يأتي ليشكك في مدى كون الريادة في فلسطين موضوعاَ مجدياً على أرض الواقع. و في الحقيقة فانه يرسم لوحة تمثل ذلك التحول السحري الذي سوف يمس البلاد حالما تولد قصة النجاح التي ينتظرها الجميع.

في الحقيقة, تبدو لي هذه الحكاية أشبه بتلك التي تعج بها كتب الأساطير الاغريقية. اسمحوا لي الآن أن أقص عليكم تصوري لما سيحدث عندما يتم تحقيق قصة النجاح المنشودة كما أراها و ان شعرتم ببعض المغالاة,على شكل أسطورة من نوع آخر!

“شهرزاد في أرض الريادة الأسطورية”

يحكى أنه في أرض الريادة الفلسطينية السحرية, كان قادة المستقبل من سكان تلك الأرض يجوبونها على قدم و ساق, طولاً و عرضاً, تلالاً و ودياناً و جبالاً بحثاً عن الكنز الذي يتمثل بقصة النجاح الأولى, التي تم اخفاؤها عن الأعين في مكان سري. سكان البلاد جميعاً عكفوا على البحث ليل نهار دون جدوى, البحث عن الكنز ذو القدرات السحرية التحويلية!

و في يوم من الأيام, و بعد بحث مضن تجد شهرزاد ضالة الجميع, قصة النجاح المنشودة, اذ يتخطى منتجها الغض حاجز المليون مستخدم. ما يجبر عرابة الريادة و للمرة الأولى على الهبوط الى أرض الريادة في مشهد ساحر, حيث تشخص أعين ساكني أرض الريادة الى السماء لمراقبة العرابة وهي تهبط في عربتها السحرية الملونة, محاطة بهالة من الضوء المبهر للأعين, يشاهدونها, يسيطر على ذهن كل منهم تساؤل “لم لم أسبق أنا شهرزاد الى هكذا نجاح؟”

و على اثر ذلك تفتح فجأة بوابات ضخمة كانت موصدة و لا مرئية للجميع, تقود الى أرض الريادة السهلة السحرية, و التي كانت فيما مضى محروسة بسرية تامة لمنع الغرباء من الدخول. أما الآن و قد تراءت أرض الريادة السهلة السحرية للجميع فانها تأتي لتمثل جنة الريادة التي طال بحث الجميع عنها.

في أرض الريادة السهلة السحرية, تطفو الأفكار العبقرية الريادية على سطح الماء و تتدفق مع المياه, و تنمو رؤوس الأموال للشركات الناشئة على الأشجار, و كلاهما سهل الالتقاط و يتعايشان في تناغم لا مثيل له. و على تلة خطط المشاريع المضمونة النجاح تجتمع فرق الشركات الناشئة المثالية في تركيبها في كل شركة, بينما يوضب المستثمررون حقائبهم ليأتوا من كل حدب و صوب ليتمتعوا ببضع لحظات في هذه الأرض السحرية.

كم ستكون حكاية كهذه رائعة, صحيح؟ انها حكاية سخيفة و مضحكة, و لكنني أتمنى أن تسلط المبالغة في هذه الحكاية الضوء على السبب الذي يجعل من غير الواقعي أن نعلق أسباب الفشل على عدم وجود قصة نجاح واحدة و أن لا نجعل من ذلك محور أحاديثنا التي تدور حول بناء المجتمع الريادي في فلسطين.

هناك الكثير من الأسباب التي تدفعني للتفكير أن عدم وجود قصة نجاح ليس هو السبب الحقيقي الذي يمنع الرياديين في فلسطين من الكشف عن قدراتهم الحقيقية. أولاً, حدوث نجاح ما في الماضي لا يتنبأ بالضرورة حدوث النجاح في المستقبل. اذ أن مجرد كون شركة ريادية فلسطينية واحدة محط أنظار العالم فان هذا لا يعني بالضرورة أن تجذب شركات فلسطينية ناشئة أخرى اهتمام العالم كذلك. نعم, سوف تؤكد على أن الموضوع قابل للتحقيق و ليس مستحيلاً و لكن لا يجب على أي ريادي متحمس لفكرته أن يشكك بنفسه أو بقدراته

ثانياً, وجود قصة نجاح لن يجعل من كونك ريادياً أمراً أكثر سهولة. مع أنه مما لا شك فيه أن حدوث استحواذ ضخم لشركة تكنولوجية ناشئة في فلسطين سوف يأتي بمثابة الحافز الذي تحتاج اليه الريادة في فلسطين و قد يجعل منها أكثر سهولة كذلك, الا أن التحدي الجوهري الذي يواجه الرياديين عند خروجهم للسوق سوف يبقى موجودا.

ثالثاُ, و الأكثر أهمية, ان هذا مقياس سيء للنجاح. اذ أن اشهار الفشل لمجرد أن ياهوا! لم تقم بالاستحواذ على شركة فلسطينية ناشئة للآن مقابل ملايين الدولارات, لهو أشبه بالعدول عن الذهاب الى النادي الرياضي لمجرد أنك لم تفز بالماراثون.حتى النجاح له درجات يجب الاحتفال عند الوصول لكل منها. هنالك الكثير من الشركات التكنولوجية الفلسطينية التي تجني أرباحاً جيدة, العديد من رجال الأعمال الناجحين الذين بدأوا كرياديين بمصادر محدودة, أفكار لأعمال حازت على استثمارات عالية القيمة. مشاريع ريادية تنمو و تكبر في مسرعات و حاضنات للمشاريع, فائزون في منافسات لخطط عمل لمشاريع, و الكثير من الرياديين الجديرين بالاحترام و الذين كرسوا أنفسهم لفكرة. كل من هؤلاء يمثل نجاحاً بحد ذاته و يقدم دليلاً ملهماً على التطور الذي يعيشه حالياً المجتمع الريادي.

ما لا ندركه, هو أن هوسنا بوجود قصة نجاح وحيدة هو و على وجه التحديد جزء مما يؤخر الرياديين في فلسطين. فهذا يحول مركز الاهتمام بعيداً عن الشغف الذي يحتاج اليه الريادي لبدء شركته, و يضع كذلك بنية لمنظومة يستحيل قياس النجاح على أساسها, و يجعل مركز الحوار هو ما لا يمكن تحقيقه بدلاً مما يمكن تحقيقه. ما دفعني و شجعني للقدوم الى فلسطين, كانت التجربة التي خضتها هنا عندما قمت بتدريب بعض من الرياديين قبل صيفين من الآن. و لقد أثاروا لدي شعوراً بالثقة في في حصولهم الأكيد على فرص استثمارية و قدرتهم على احداث التغيير الايجابي المنشود على الاقتصاد الفلسطيني. الآن و قد عدت الى هنا, فلا زالت هذه المعتقدات في داخلي, أو بالاحرى ازداد ايماني بها قوة عن ذي قبل, و لا يتوقف الرياديون الذين أقابلهم يوماً تلو الآخر هنا عن اثارة اعجابي و الهامي.

لذا, و على الرغم من عدم وجود قصة نجاح تتصدر العناوين كما في عنوان هذه التدوينة, فلقد سطرت توقيعي على وعد بالثقة منحته للرياديين الفلسطينيين, و أنتم كذلك يجدر بكم أن لا تفكروا مرتين في امكانيات الرياديين الموجودين هنا!

أود أن أتقدم بالشكر لرهام دعباس لمساعدتها في تحرير هذه التدوينة و ترجمتها