FAKE HEADLINE: Palestinian Startup Acquired by Google for $153 Million

خبر مزيف : شركة جوجل تستحوذ على شركة ناشئة فلسطينية مقابل مبلغ 153 مليون دولار

اذا كنت تفضل قراءة التدوينة باللغة العربية, ستجد النسخة العربية منها أسفل الصفحة

Sadly, the above headline isn’t true. But it’s an implicit aspiration here in the Palestinian startup ecosystem, and I think that’s a problem. Entrepreneurs, non-profits, and financiers alike frequently cite the absence of a Palestinian tech “success story” as what’s holding back this country’s entrepreneurs. I strongly disagree.

(Note: I’ve been working with entrepreneurs as a Principal at Sadara Ventures for only two months, so it’s probably too soon for me to be diagnosing our entrepreneurship “ecosystem.” But I’m going to anyways!)

Typically, someone frustrated with the lack of a “success story” tells me this story: Once Yahoo! (or whatever your favorite western tech company is) acquires a Palestinian startup, it will have proved to the world (and to Palestinian entrepreneurs themselves) that it is, indeed, possible to be a successful entrepreneur in spite of the challenges. Moreover, the thinking goes, once we get this big success story, entrepreneurial confidence will explode and the country’s true potential will finally be unlocked.

Although there are elements of truth to this thinking, the lamentation doesn’t share any real insight and only serves to question whether entrepreneurship in Palestine is worth it at all. In fact, it starts to paint the picture of a sort of magical transformation that will descend upon Palestine once this famous success story happens.

Actually, this story sounds to me like a chapter from Greek mythology. Permit me to exaggerate this fairy tale of what will happen when we finally have our success story.

“Scheherazade in Entrepreneurshipland”

Once upon a time, in an imaginary land, brilliant future Palestinian leaders are searching high and low through the mountains and valleys for the Treasure of First Success that is hidden away in some secret place. All of the lands inhabitants are searching! Searching for the first success, famous for its transformational powers.

Finally, one day, Scheherazade finds the Treasure of First Success by reaching one million users of her profitable product. This never-before-achieved accomplishment summons the Wizard of Entrepreneurship, who descends upon Palestine (through a lucrative tech acquisition) in a chaos of colors and lights. All are watching in anticipation and amazement, wondering why they had not reached this success first.

After the summoning, a great gate opens to the secret Land of Easy Entrepreneurship that had been guarded so secretly. Finally revealed, the secret land is the paradise they had been long searching for.

In the Land of Easy Entrepreneurship, brilliant ideas flow through the water and capital grows on trees, both easy for the picking and in perfect harmony. All-star teams are formed on the Hill of Guaranteed Business Plans while investors from all over the world tour the land to live a few moments of its splendor.

Sounds fantastic, huh? It’s a ridiculous story, but I hope the exaggeration highlights why a “success story” shouldn’t be at the center of conversations about building an ecosystem of entrepreneurs.

There are a lot of reasons why not having a “success story” isn’t actually holding entrepreneurs back. First, past success doesn’t predict future success. Just because one Palestinian startup grabs the world’s attention doesn’t mean any other ones will. Sure, it will prove that it can be done, but no passionate entrepreneur should doubt his or her own potential.

Second, a success story won’t make being an entrepreneur easier. Although a high-profile tech acquisition in Palestine will most certainly motivate and facilitate entrepreneurship, the fundamental challenge of entrepreneurs to seek out market opportunities will remain unchanged.

Third, and most important, this is a bad measure of success. Declaring a failure every startup that isn’t acquired by Yahoo! for millions of dollars is like quitting going to the gym because you didn’t win first place in a marathon. There are gradations of success and we should celebrate every one of them. There are plenty of profitable Palestinian technology companies, successful businesspeople who started as entrepreneurs, business ideas that won high-profile investments, incubated and accelerated startups, business plan competition winners, and admirable entrepreneurs dedicating their lives to an idea. Each one of these is a success and represents inspiring evidence of the progress of the entrepreneurial ecosystem.

In fact, this obsession with finding a success story is exactly a part of what is holding back entrepreneurs. It takes the focus away from the relentless passion needed to start a company, it sets an impossible system to measure progress, and it centers the conversation on what can’t be done rather than what can be done.

What inspired me to come to Palestine was my experience here two summers ago coaching entrepreneurs. They left me confident in the investment opportunity and the positive impact they will have on the Palestinian economy. Now that I’m here, I still hold those views – now even more strongly – and am continuously impressed and inspired by the entrepreneurs I meet.

So, even though there hasn’t been a headline success like the title of this post, I signed on to the potential of Palestinian entrepreneurs. And you too should never think twice about it.

Many thanks to Reham Issam for her insightful edits and generous translation.

 

.
.

خبر مزيف : شركة جوجل تستحوذ على شركة ناشئة فلسطينية مقابل مبلغ 153 مليون دولار

See the English version at the top of this page.

للأسف, فان عنوان المقال أعلاه ليس صحيحاً. و لكن لا يخفى على أحد أن خبراً كهذا هو مما يأمل المجتمع الريادي في فلسطين تحقيقه في يوم ما, الأمر الذي و برأيي يشكل مشكلة بحد ذاته. و يكاد الرياديون, مؤسسات المجتمع اللاربحية و الممولون أن يجمعوا على أن غياب وجود قصة نجاح واحدة تولد من المشهد التكنولوجي الفلسطيني هو ما يؤخر الرياديين في فلسطين. و اسمحوا لي هنا أن أعرب عن عدم اتفاقي مع هؤلاء في الرأي بل و أن أختلف معهم و بشدة

(ملاحظة: لم يمض على عملي مع الرياديين في صدارة للاستثمار أكثر من شهرين, لذا قد تكون محاولتي لتشخيص المشهد الريادي في فلسطين أمر مبكر, و لكنني سوف أقوم بذلك في جميع الأحوال!)

في العادة, أجد شخصاً من الذين يحبطهم عدم وجود قصة نجاح يقص علي الحكاية التالية: عندما تقوم ياهو!( أو أي شركة عالمية أخرى تفضلها), بالاستحواذ على شركة فلسطينية ناشئة فان ذلك سوف يكون بمثابة الدليل بالنسبة للعالم أجمع و للرياديين الفلسطينيين أنفسهم أنه ليس مستحيلاً أن تصبح ريادياً فلسطينياً ناجحاً على الرغم من كل الصعوبات و التحديات. و لا يتوقف هذا التصور عند هذا الحد فحسب, بل يتجاوزه لتخيل أن اللحظة التي تولد فيها قصة النجاح المنشودة سوف تشهد تدفق مشاعر الثقة بالنفس و استعادة الشركات الناشئة الأخرى الايمان بنفسها و فجأة سوف يكتشف المجتمع الريادي في فلسطين امكاناته الحقيقية بعد طول انتظار.

لا أنكر وجود بعض ما يمت للواقع بصلة فيما ذكر أعلاه, و لكن هذا النوع من الرثاء على الوضع الحالي لا يوفر لأي منا رؤيا واقعية لما يحصل بل على العكس تماماً فانه يأتي ليشكك في مدى كون الريادة في فلسطين موضوعاَ مجدياً على أرض الواقع. و في الحقيقة فانه يرسم لوحة تمثل ذلك التحول السحري الذي سوف يمس البلاد حالما تولد قصة النجاح التي ينتظرها الجميع.

في الحقيقة, تبدو لي هذه الحكاية أشبه بتلك التي تعج بها كتب الأساطير الاغريقية. اسمحوا لي الآن أن أقص عليكم تصوري لما سيحدث عندما يتم تحقيق قصة النجاح المنشودة كما أراها و ان شعرتم ببعض المغالاة,على شكل أسطورة من نوع آخر!

“شهرزاد في أرض الريادة الأسطورية”

يحكى أنه في أرض الريادة الفلسطينية السحرية, كان قادة المستقبل من سكان تلك الأرض يجوبونها على قدم و ساق, طولاً و عرضاً, تلالاً و ودياناً و جبالاً بحثاً عن الكنز الذي يتمثل بقصة النجاح الأولى, التي تم اخفاؤها عن الأعين في مكان سري. سكان البلاد جميعاً عكفوا على البحث ليل نهار دون جدوى, البحث عن الكنز ذو القدرات السحرية التحويلية!

و في يوم من الأيام, و بعد بحث مضن تجد شهرزاد ضالة الجميع, قصة النجاح المنشودة, اذ يتخطى منتجها الغض حاجز المليون مستخدم. ما يجبر عرابة الريادة و للمرة الأولى على الهبوط الى أرض الريادة في مشهد ساحر, حيث تشخص أعين ساكني أرض الريادة الى السماء لمراقبة العرابة وهي تهبط في عربتها السحرية الملونة, محاطة بهالة من الضوء المبهر للأعين, يشاهدونها, يسيطر على ذهن كل منهم تساؤل “لم لم أسبق أنا شهرزاد الى هكذا نجاح؟”

و على اثر ذلك تفتح فجأة بوابات ضخمة كانت موصدة و لا مرئية للجميع, تقود الى أرض الريادة السهلة السحرية, و التي كانت فيما مضى محروسة بسرية تامة لمنع الغرباء من الدخول. أما الآن و قد تراءت أرض الريادة السهلة السحرية للجميع فانها تأتي لتمثل جنة الريادة التي طال بحث الجميع عنها.

في أرض الريادة السهلة السحرية, تطفو الأفكار العبقرية الريادية على سطح الماء و تتدفق مع المياه, و تنمو رؤوس الأموال للشركات الناشئة على الأشجار, و كلاهما سهل الالتقاط و يتعايشان في تناغم لا مثيل له. و على تلة خطط المشاريع المضمونة النجاح تجتمع فرق الشركات الناشئة المثالية في تركيبها في كل شركة, بينما يوضب المستثمررون حقائبهم ليأتوا من كل حدب و صوب ليتمتعوا ببضع لحظات في هذه الأرض السحرية.

كم ستكون حكاية كهذه رائعة, صحيح؟ انها حكاية سخيفة و مضحكة, و لكنني أتمنى أن تسلط المبالغة في هذه الحكاية الضوء على السبب الذي يجعل من غير الواقعي أن نعلق أسباب الفشل على عدم وجود قصة نجاح واحدة و أن لا نجعل من ذلك محور أحاديثنا التي تدور حول بناء المجتمع الريادي في فلسطين.

هناك الكثير من الأسباب التي تدفعني للتفكير أن عدم وجود قصة نجاح ليس هو السبب الحقيقي الذي يمنع الرياديين في فلسطين من الكشف عن قدراتهم الحقيقية. أولاً, حدوث نجاح ما في الماضي لا يتنبأ بالضرورة حدوث النجاح في المستقبل. اذ أن مجرد كون شركة ريادية فلسطينية واحدة محط أنظار العالم فان هذا لا يعني بالضرورة أن تجذب شركات فلسطينية ناشئة أخرى اهتمام العالم كذلك. نعم, سوف تؤكد على أن الموضوع قابل للتحقيق و ليس مستحيلاً و لكن لا يجب على أي ريادي متحمس لفكرته أن يشكك بنفسه أو بقدراته

ثانياً, وجود قصة نجاح لن يجعل من كونك ريادياً أمراً أكثر سهولة. مع أنه مما لا شك فيه أن حدوث استحواذ ضخم لشركة تكنولوجية ناشئة في فلسطين سوف يأتي بمثابة الحافز الذي تحتاج اليه الريادة في فلسطين و قد يجعل منها أكثر سهولة كذلك, الا أن التحدي الجوهري الذي يواجه الرياديين عند خروجهم للسوق سوف يبقى موجودا.

ثالثاُ, و الأكثر أهمية, ان هذا مقياس سيء للنجاح. اذ أن اشهار الفشل لمجرد أن ياهوا! لم تقم بالاستحواذ على شركة فلسطينية ناشئة للآن مقابل ملايين الدولارات, لهو أشبه بالعدول عن الذهاب الى النادي الرياضي لمجرد أنك لم تفز بالماراثون.حتى النجاح له درجات يجب الاحتفال عند الوصول لكل منها. هنالك الكثير من الشركات التكنولوجية الفلسطينية التي تجني أرباحاً جيدة, العديد من رجال الأعمال الناجحين الذين بدأوا كرياديين بمصادر محدودة, أفكار لأعمال حازت على استثمارات عالية القيمة. مشاريع ريادية تنمو و تكبر في مسرعات و حاضنات للمشاريع, فائزون في منافسات لخطط عمل لمشاريع, و الكثير من الرياديين الجديرين بالاحترام و الذين كرسوا أنفسهم لفكرة. كل من هؤلاء يمثل نجاحاً بحد ذاته و يقدم دليلاً ملهماً على التطور الذي يعيشه حالياً المجتمع الريادي.

ما لا ندركه, هو أن هوسنا بوجود قصة نجاح وحيدة هو و على وجه التحديد جزء مما يؤخر الرياديين في فلسطين. فهذا يحول مركز الاهتمام بعيداً عن الشغف الذي يحتاج اليه الريادي لبدء شركته, و يضع كذلك بنية لمنظومة يستحيل قياس النجاح على أساسها, و يجعل مركز الحوار هو ما لا يمكن تحقيقه بدلاً مما يمكن تحقيقه. ما دفعني و شجعني للقدوم الى فلسطين, كانت التجربة التي خضتها هنا عندما قمت بتدريب بعض من الرياديين قبل صيفين من الآن. و لقد أثاروا لدي شعوراً بالثقة في في حصولهم الأكيد على فرص استثمارية و قدرتهم على احداث التغيير الايجابي المنشود على الاقتصاد الفلسطيني. الآن و قد عدت الى هنا, فلا زالت هذه المعتقدات في داخلي, أو بالاحرى ازداد ايماني بها قوة عن ذي قبل, و لا يتوقف الرياديون الذين أقابلهم يوماً تلو الآخر هنا عن اثارة اعجابي و الهامي.

لذا, و على الرغم من عدم وجود قصة نجاح تتصدر العناوين كما في عنوان هذه التدوينة, فلقد سطرت توقيعي على وعد بالثقة منحته للرياديين الفلسطينيين, و أنتم كذلك يجدر بكم أن لا تفكروا مرتين في امكانيات الرياديين الموجودين هنا!

أود أن أتقدم بالشكر لرهام دعباس لمساعدتها في تحرير هذه التدوينة و ترجمتها

Advertisements

2 thoughts on “FAKE HEADLINE: Palestinian Startup Acquired by Google for $153 Million

  1. I agree with most of what your said. Looking at Jordan, They had 1 major success story (Maktoob’s acquisition by Yahoo) 5 years ago… but there were no followers. Although, everyone seems to forger that Maktoob was in business since the early 90s!

  2. Interesting thoughts. Although I agree that passionate entrepreneurs will not wait for the success story but would rather create it, I still think such a ‘success story’ would likely change the landscape in more than one way to bring more focus to tech entrepreneurship, then more interest and maybe, a larger funnel. that said, I agree with your proposition that we should not all be waiting for that to happen, but rather work for it to happen 🙂

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s