The #1 challenge to Palestinian entrepreneurs that nobody’s talking about

Entrepreneurs in Palestine have more technical than business talent; successful teams should try to combine both.

يمكنك الرجوع لأعلى الصفحة للاطلاع على النسخة الإنجليزية من التدوينة

It’s no secret that entrepreneurs in Palestine face unusual challenges. Most of them are well documented, whether it’s the occupation, limited exposure to international markets, a talent shortage, limited training or brain drain. Needless to say, these are all serious barriers that make the already-difficult task of turning an innovation into profits even more challenging.

But I have been surprised to find that there is another challenge that very few are talking about: a shortage of entrepreneurs skilled in business. Indeed, most startup teams I meet have an abundance of technical skills but lack the business skills to turn their brilliant innovations into profits.

More technical than business talent is the exact opposite of the problem many entrepreneurs in the United States or Europe have.

Strangely, this is the exact opposite of the problem many entrepreneurs in the United States or Europe have. Many there start their idea with a solution to a business problem and see the technical implementation as an unimportant detail. They undervalue technical skills to such an extent that Forbe’s named the problem as one of the six ways entrepreneurs lie to themselves. There’s even a whole website for helping business-minded entrepreneurs find a technical co-founder. In short, entrepreneurs in the US and Europe at best are desperate for a technical co-founder and at worst think technical talent is unimportant.

Not in Palestine, where most startup teams I meet have more technical than business talent. It’s not a bad problem to have, since it’s technical skills that are at the core of any tech startup’s long-term success. Moreover, as a computer scientist myself, I am happy to see technically-talented teams leading the entrepreneurial charge. Without a doubt, they are an essential part of a sustainable economy for Palestine.

The teams of Google, Salesforce.com, Cisco and countless others combined business and technical talent.

However, without equally-talented business co-founders, these teams are missing half of the puzzle. They’re like Google without Eric Schmidt’s “adult supervision”, Salesforce.com without former Oracle sales executive Marc Benioff or VMware without Diane Greene’s extensive executive experience. These businesspeople brought expertise in how to run a business, market a product, evolve a business model, develop a sales strategy, build customer relationships, and enter new markets.

Harmony between co-founders’ business and technical skills is the formula for successful innovation. Technical talent is the cook in a restaurant kitchen and business talent is the server who presents the dish. One isn’t possible without the other.

Palestinian entrepreneurs have a big advantage because they approach entrepreneurship from a technical base

Business and technical skills aren’t mutually exclusive. Businesspeople can be technically talented and programmers can have business brilliance. In fact, it’s hard to find a successful tech company (including the ones mentioned above) whose founders, individually, don’t have both technical and business talent. In this way, Palestinian entrepreneurs have a big advantage because they approach entrepreneurship from a technical base. Indeed, the founders of most successful tech companies added business skills to their technical background; the reverse is far more difficult.

So what can the Palestinian entrepreneur with technical talent but without business experience do?

  1. Bring on a co-founder who has experience working at a company in a non-technical role. The experience of someone who has talked with customers, developed a marketing strategy or brought a product to market will be an investment in success.
  2. Talk with friends working in non-technical roles. Ask them what they’re working on, what problems they’re facing, how they do their jobs. Listen carefully, not just for the knowledge, but also for ways to solve their business’s problem with new products.
  3. Offer to help someone’s small business. Palestine is full of small, family-run businesses that can benefit from entrepreneurial smarts. They are an opportunity to learn quickly by helping with a project, an operational problem or a new marketing strategy.

Palestinians’ technical skills are the engine of the vehicle of entrepreneurship. Business skills are the car’s body and finish. Smart entrepreneurs will focus on building teams that combine these skills.


.
.

الريادة في فلسطين: التحدي الكبير الذي لا يتحدث عنه أحد!

في فلسطين، تتفوق المواهب التقنية لدى الرياديين عن مواهبهم في مجال الأعمال، إلا أن فرق العمل الناجحة تحتاج كلا الجانبين معاً

See the English version at the top of this page.

كما يعلم الجميع، يواجه الرياديون الفلسطينيون تحديات خاصة، تم الحديث عنها و توثيق معظمها، مثل وجود الاحتلال، و الوصول المحدود للأسواق الخارجية، و نقص المواهب، و محدودية فرص التدريب أو حتى تسرب العقول. و يمكن اعتبار أي من هذه التحديات بمثابة عائق شديد يزيد من صعوبة تحويل الأفكار الإبداعية إلى مصادر ربح.

و لكنني تفاجأت بإيجاد تحدٍ آخر لم يتكلم عنه الكثير، و هو نقص الرياديين الموهوبين في المجال التجاري، فمعظم من قابلتهم من أعضاء الفرق الذين قاموا بإطلاق مشاريعهم الناشئة يتكونون بأغلبهم من ذوي المواهب التقنية، في غياب واضح للمواهب التجارية القادرة على تحويل الإبداع إلى أرباح.

تفوق عدد المواهب التقنية على عدد المواهب التجارية هو معاكس تماماً للمشكلة التي يواجهها العديد من الرياديين في الولايات المتحدة و أوروبا

تتناقض هذه الظاهرة بغرابة مع المشكلة التي يعاني منها العديد من الرياديين في الولايات المتحدة و أوروبا، حيث يبدأ الكثير منهم مشاريعهم بفكرة موجهة على أنها حل لمشكلة تجارية، و ينظرون للجانب التقني على أنه واحد من الأمور الجانبية ذات الأهمية القليلة نسبياً ، فهم يقللون من أهمية الجانب التقني، إلى الحد الذي اعتبرته مجلة فوربس على أنه واحد من الطرق الستة التي يخدع بها الرياديون أنفسهم. و هناك موقع متخصص على الإنترنت مخصص لمساعدة الرياديين ذوي العقلية التجارية لإيجاد شخص ذو موهبة تقنية ليشاركهم تأسيس مشروعهم الناشئ. و باختصار فإن الرياديين في الولايات المتحدة و أوروبا لا يهتمون بضم شريك تقني، و الأسوء من ذلك أنهم يعتقدون أن الموهبة التقنية غير مهمة.

الوضع في فلسطين مخالف تماماً، حيث تمتلك معظم الفرق المؤسسة لمشاريع ناشئة مواهب تقنية أكثر من المواهب التجارية. و هي بنظري ليست مشكلة، لأن المهارات التقنية تعتبر جوهر النجاح المستقبلي لأي شركة ناشئة تكنولوجية. و بما أنني خريج علم الكمبيوتر، فأنا سعيد أن أرى المواهب التقنية تقود الحراك الريادي، فهي –بدون أدنى شك- جزء أساسي من الاقتصاد الفلسطيني المستدام.

لقد قامت فرق Google، و Salesforce.com ، و Cisco بالجمع بين المواهب التقنية و التجارية.

من الجانب الآخر، فإن فرق العمل التي تتشكل بدون شركاء من المجال التجاري، تفقد بالفعل نصف معادلة النجاح. و يمكن تشبيه ذلك بأن نحاول تصور Google من دون إدارة إريك شميدت، أو Salesforce.com من دون مارك بينيوف، مدير مبيعات Oracle السابق، أو VMware من دون الخبرة التنفيذية العريقة التي امتلكها ديان جرين. كل هؤلاء كانوا أشخاصاً ذوي خلفية تجارية، استخدموا خبراتهم في إدارة الأعمال، و تسويق المنتجات، و بناء النماذج التجارية للشركات، و تطوير استراتيجية مبيعات، و بناء العلاقات مع الزبائن، و دخول الأسواق الجديدة.

يعتبر التناغم بين المؤسسين التجاريين و التقنيين سر النجاح لأي ابتكار. فالموهبة التقنية تمثل الطاهي في مطبخ المطعم، و الموهبة التقنية هي ذلك النادل الذي يقدم الطبق، فالقضية هنا إذا تكاملية.

يمتلك الرياديون الفلسطينيون ميزة كبيرة لأنهم يتوجهون للريادة انطلاقاً من أساس تقني.

ليس من المستحيل امتلاك المهارات التقنية و التجارية معاً، فأخصائيو الأعمال يمكن أن يمتلكوا مهارات تقنية، كما يمكن للمبرمجين أن يمتلكوا العبقرية التجارية. في الواقع أجد أنه من الصعب العثور على شركة تقنية ناجحة (بما في ذلك الشركات التي ذكرت أعلاه) لا يمتلك مؤسسوها المهارات التقنية و التجارية معاً. و قياساً على ذلك فإن الرياديين الفلسطينيين يمتلكون ميزة كبيرة لأنهم يتوجهون للريادة انطلاقاً من أساس تقني. و للعلم فإن مؤسسي أكبر الشركات التقنية الناجحة قد قاموا بالفعل بإضافة المهارات التجارية إلى خلفيته التقنية، لكن العكس يبدو أكثر صعوبة.

إذا، ما هي الخيارات المتاحة أمام الريادي الفلسطيني ذو الموهبة التقنية، الذي يفتقر للخبرة التجارية؟

  1. أن يعمل على ضم شريك مؤسس في مشروعه الناشئ، على أن يمتلك هذا الشريك خبرة عملية في منصب غير تقني في إحدى الشركات. و في حال تمكن من ضم شحص سبق له التعامل مع الزبائن، أو تطوير استراتيجية تسويق، أو إدراج منتج جديد في السوق، فستكون هذه الخطوات بمثابة استثمار في النجاح.
  2. أن يتحدث مع أصدقائه العاملين في مناصب غير تقنية، و أن يسألهم عن طبيعة عملهم و المشاكل التي يواجهونها، و الطريقة التي ينفذون بها مهام وظيفتهم. و هنا يجب على هذا الريادي الإنصات جيداً، ليس للحصول على المعرفة فقط، ولكن حتى يجد حلولاً لمشاكل أصدقائه من خلال منتجات جديدة.
  3. أن يعرض خدماته على أصحاب المشاريع التجارية الصغيرة، ففلسطين ملأى بالأعمال التجارية العائلية التي يمكنها ان تستفيد من الرياديين الأذكياء. و يعتبر القيام بذلك فرصة للتعلم السريع من خلال المساعدة في تنفيذ مشروع أو حل مشكلة تشغيلية، أو بناء استراتيجية تسويق جديدة.

تعتبر المهارات التقنية المحرك الأساسي لمركبة الريادة ، فيما تشكل المهارات التجارية هيكل المركبة و شكلها الخارجي. وحدهم الرياديون الأذكياء ممن يتمكنون من بناء فرق تعمل على الجمع بين هذه المهارات.

Advertisements

4 thoughts on “The #1 challenge to Palestinian entrepreneurs that nobody’s talking about

  1. This was one of the biggest if not biggest chicken and egg conundrums we talked about all of the time in my two years or so of thinking and working on the ecosystem development in the West Bank and to a lesser degree in Gaza. When I would try to articulate the issue as you have in your blog post I used the example of a coaching tree that we see for example in football in the United States and how that same tree applies to companies, and from those company trees come offshoots in the form of new entrepreneurial ventures.

    One of the major challenges is gaining the experience in a truly entrepreneurial setting to understand how to tackle real world problems that are in need of a business/technical solution to ease the pain. When I was working on this with Mercy Corps one of the challenges and opportunities was trying to get people in the game so to speak, to apply the technical expertise you have witnessed and learn the operational and business elements that were and are still lacking.

    Since there are so few companies (or trees to grow from) to work for, it is very difficult to create that busy savviness that you are referring too which was one of the biggest disappointments of my time working on this in Palestine, and a message that for some reason I couldn’t or didn’t articulate well enough to the people I worked with and for at Mercy Corps, and why so much of development work by well intentioned agencies has been so ineffective.

    • Thanks for sharing your experience, Will. I like the coaching tree analogy. It’s true that that tree in Palestine doesn’t have a lot of branches from which to form offshoots. But I fear that even those few offshoots aren’t being properly leveraged. There are experienced tech professionals in Palestine, but they (largely) don’t connect with entrepreneurs and entrepreneurs don’t connect with them. Fortunately or unfortunately, that is a community effort that even the best intentioned aid or investment can’t force!

  2. We raised this issue once at ROCC months ago. I’m one of the people that tried and tried to recruit a business partner and it was very challenging. The good business people are working in good companies, paid very well, don’t have awareness of tech startups, technology challenged, and not crazy enough. I think that raising awareness of tech start-ups and entrepreneurship to business talent could help

    • Totally agree, Saed! Indeed, I think ROCC could be a vehicle for engaging that business community to raise their awareness and help them think “crazy enough” as you aptly put it. Still, their experience is certainly an untapped resource.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s